DEENESPFRARUSARA    

إنتاج خرطوم الحريق ببطانة مطاط داخلية

التصنيع فوق الطاولات الساخنة

في عملية الفلكنة التي طوّرها شارل غوديير في عام 1839 يتم تحويل الكاوتشوك إلى مطاط تحت تأثير الزمن والحرارة والضغط. حيث تطوّر المادة خصائصها الكلاسيكية: فهي تصبح مرنة للأبد، وتكتسب صلابة عالية ومقاومة ضدّ التآكل والعوامل المناخية والأضرار الكيميائية. ويحدث ذلك عندما تنقسم جزيئات الكاوتشوك الطويلة وتندمج مع الكبريت المضاف وأنواع حشو أخرى في تركيبات جديدة.

يقوم العامل بتوجيه اللفائف بواسطة أداة شدّ على طاولة الانحراف ويقوم بقصها على طول 60 متراً. ثم توضع إلى جانب بعضها البعض على طاولة التسخين. يمكن العمل على ثمانية خراطيم جنباً إلى جنب في آن واحد. حيث تُنجز هذه الوحدة بهذه الطريقة أكثر من عشر كيلومترات من خرطوم الإطفاء يومياً. يتم على طاولة التسخين تفعيل اللاصق الصلب بفعل الحرارة، وبالتالي يتم ربط الرتينة والنسيج المحيط بها. لهذا الغرض، يقوم عامل بتوصيل الخراطيم من كلي جانبين الطاولة. بعد أن تتمدد الرتينة على النسيج بفعل ضغط الهواء، يتم ملء الخراطيم من جانب واحد تحت ضغط يبلغ 6 بار ببخار الماء الذي تبلغ درجة حرارته 160 درجة مئوية. تستغرق عملية الفلكنة حوالي 25 دقيقة لتكتمل. على طاولة التسخين هذه التي يبلغ طولها 60 متراً يمكن قص خراطيم الإطفاء دون خسارة بطول 15 أو 20 متراً وفقاً للطول القياسي المعمول به في ألمانيا وفي الاتحاد الأوروبي.

بعد أن تبرد المادة قليلاً ويتم تصريف الماء المتكثف من طاولة التسخين الموضوعة بشكل مائل، يضع أحد العمال الخراطيم على طاولة اللّف المجاورة من أجل إكمال التصنيع، ولكي يتيح المكان للتوصيل الموالي. هنا يقوم عامل بلف الخرطوم بواسطة أداة لفّ ويسحبه من طاولة التصنيع. حيث يقوم العامل أولاً بوضع علامة على طول الخراطيم التي ينبغي قصها بواسطة إحداث شق ووضع ختم. في نهاية الطاولة يقوم بقص الخرطوم على الطول المطلوب وبتحضير الوحدات الملفوفة بربطها من أجل معمل الربط.